تكلف أمراض نمط الحياة ، مثل السكتة الدماغية والسكري من النوع 2 وأمراض القلب مليارات الدولارات من تكاليف الرعاية الصحية كل عام. فهي لا تستهلك قدرًا كبيرًا من وقتك فحسب ، بل إنها تشكل أيضًا مخاطر للوفاة المبكرة وعلى الأقل تقلل من قدرتك على الاستمتاع بالأشياء التي تحب القيام بها.

بدلاً من التعايش مع الإعاقة والمرض ، هناك العديد من الطرق الشاملة لتحسين صحتك وتجنب المصاعب التي تأتي مع الأمراض المزمنة.

نشاط بدني منتظم

هناك العديد من الفوائد الصحية لممارسة الرياضة. يمكن أن تتضمن التمارين الرياضية تمارين الأيروبيك مثل المشي أو الجري أو السباحة أو ركوب الدراجات أو التمارين اللاهوائية ، مثل رفع الأثقال واستخدام آلات الوزن في صالة الألعاب الرياضية. أظهرت الأبحاث باستمرار أنه من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، يمكنك تقليل فرص الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والعديد من أنواع السرطان ، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم وسرطان الرئة.

التمرين ليس مجرد شيء تفعله من أجل صحة جسمك. يمكن أن تساعد التمرينات في تحسين صحتك العقلية أيضًا. من المعروف أن التمرينات تزيد من هرمون الإندورفين الداخلي للدماغ ، لذلك تشعر بتحسن ويقلل من إدراك الألم.

كما أنه يقلل من فرصك في المعاناة من الموت المبكر. كشفت إحدى الدراسات من مستشفى بريغهام والمرأة أن أولئك الأشخاص الذين شاركوا في برنامج تمارين منتظمة لديهم خطر أقل للوفاة المبكرة بمقدار الثلث تقريبًا.

حافظ على وزن صحي

لقد ثبت جيدًا أن الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي بالنسبة لطولهم يتمتعون بصحة أفضل ويعملون بشكل أفضل في الأنشطة اليومية. للأسف ، السمنة آخذة في الارتفاع وهذا يعني زيادة في الأمراض المزمنة. هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها الحفاظ على وزنك ضمن المعدل الطبيعي.

يمكن لممارسة الرياضة بشكل يومي أن تقطع شوطًا طويلاً نحو تحسين وزنك وتناول نظام غذائي صحي منخفض السعرات الحرارية أمر ضروري أيضًا في تجنب زيادة الوزن والمشاكل الطبية التي تترافق مع زيادة الوزن. ليس عليك تغيير وزنك بشكل جذري. يمكن لخسارة بضعة أرطال فقط أن تُحدث فرقًا بين الصحة السيئة والصحة الجيدة.

احصل على التطعيم وفحص الأمراض المزمنة

في حين أن الحصول على لقاح ضد الأنفلونزا أو الالتهاب الرئوي ليس كليًا تقنيًا ، إلا أنها أشياء مهمة سترغب في القيام بها ، خاصة مع تقدمك في العمر. بالإضافة إلى ذلك ، تحتاج إلى مراجعة طبيبك بشكل منتظم ليتم فحصه بحثًا عن العديد من الأمراض المزمنة التي تؤدي إلى سوء نوعية الحياة.

يمكن أن يحدد فحص مرض السكري وحده خطر إصابتك بالمرض ويمكن أن يساعدك على تجنب المضاعفات المصاحبة لهذا المرض المزمن. يمكن لفحص الكوليسترول أيضًا تحديد مخاطر الإصابة بأمراض القلب ويمكن أن يقودك نحو عادات غذائية أفضل من شأنها خفض نسبة الكوليسترول وتحسين صحتك العامة.

ابق اجتماعيًا

الأشخاص الذين يعزلون أنفسهم يتمتعون بصحة أسوأ من أولئك الذين يقضون الوقت مع الأصدقاء والأحباء. يمكن أن يتضمن قضاء بعض الوقت لتناول الطعام معًا كعائلة أو الخروج بشكل دوري مع زوجتك أو الانخراط في برنامج تمارين مع صديق مقرب. تعتبر شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بك مهمة بالنسبة لصحتك مثلها مثل أي نشاط صحي آخر يمكنك المشاركة فيه.

النشاط الاجتماعي يحافظ على صحة الدماغ ويعزز الرفاهية العاطفية ، وعندما تشعر بأن جسمك يزدهر ، يكون الأمر بهذه البساطة حقًا.

Source by Josee Smith